spacer
spacer


spacer
New Page 5
New Page 1
New Page 3

صالون فينيسيا

صالون توب كليب
TOP KLIP

شروط الاعلان في الموقع

للاتصال بنا على البريد الالكتروني
iraqdk@hotmail.com

New Page 1

 
الصفحة الرئيسية

Notice: Table 'iraker_dk.mos_core_log_items' doesn't exist in /customers/4/6/0/iraker.dk/httpd.www/includes/database.php on line 184 Notice: Table 'iraker_dk.mos_core_log_items' doesn't exist in /customers/4/6/0/iraker.dk/httpd.www/includes/database.php on line 184
الاهوار تنتخب طالب الحسن..امير الاسدي

الاهوار تنتخب طالب الحسن..امير الاسدي



تاريخنا من تاريخ اهوارنا، والسيد طالب الحسن محافظ الناصرية الجديد هو أمتداد لذالك التاريخ المشرق، تأريخ حضارة سومر العظيمة.
انتمى طالب الحسن مبكرا لمدرسة شهيد العراق الامام محمد باقر الصدر، فحاربه البعث وخنازيره وهو في عز شبابه، فسجن، وبعد ذلك تم أبعاده عن مدينته، واهله ومحبيه؟، الى مدينة تكريت، لرصد انفاسه، ونشاطه والحد منه، لما له من تأثير كبير على المحيطيين به،
وعلى ابناء مدينته، لما يتمتع به من فكرا ثاقب، واخلاق عاليه، وشخصية محبوبة، تؤثر في المتلقي، وتصل اليه بسهولة، دون تعقيد.
لم يسلم الاستاذ الحسن ( أبو مشتاق) من مطاردة أزلام البعث في تكريت، فقرر ان يهاجر العراق، بعد ان استشار قيادة الحزب ( حزب الدعوة الاسلامية).
وصل طالب الحسن الى سورية، وفي الشام واصل تحركه، ونشاطه، لخدمه قضيته ووطنه في المكتبيين السياسي والعسكري للحزب، الى جانب رفيق دربه الرئيس المالكي.
سخر السيد الحسن، وقته، وقلمه ولسانه، ـ كبقية الدعاة ـ من اجل فضح جرائم النظام البائد، وايصال معانات الشعب الى المنظمات، والمحافل الدولية، فكان مع زملائه يتسابقون مع الزمن، في سبيل ان يعرف العالم معنى الرعب، وارهاب الدولة ضد الانسان العراقي.
كانت ابواب مكتب الاستاذ طالب الحسن في دمشق لا تغلق امام اي عراقي، كان ابو مشتاق يستقبل الجميع بإبتسامة الوالد الواثق من نفسه، ومن قدرة ابنائه على تكملة المشوار ( النصر من الله)،
لم يبخل في مشورة ونصيحة، وتقديم المساعدات المالية ـ رغم وضعه الخاص ـ، ومتابعة امور العراقيين في سورية، ومتابعتهم خارج سورية ( اوربا وكندا وامريكا ) وتزويدهم بالكتب الرسمية الصادرة من الحزب ـ مكتب الشهيد عبد الصاحب دخيل أبو عصام.
بعد هروب ( الجنرال المهيب الركن صدام) عاد طالب الحسن الى الوطن ليساهم في بنائه.
وبعد الفوز الكبير الذي حققته قائمة اتلاف دولة القانون التي تتبنى المشروع الوطني للرئيس نوري المالكي،ـ وجد ابناء ذي قار الكرام الفرصة سانحة لتكريم المجاهد والمفكر طالب الحسن، في تحميله مسؤليته التاريخية في قيادة المدينة، في هذه المرحلة الحساسة من تأريخ العراق.
لكن انتخاب المربي والاستاذ الفاضل طالب الحسن لشغل منصب محافظ ذي قار، ازعج اصحاب التل، والزيتوني، والذين اعتادوا مواجه الرجال باللثام فكشفوا عوراتهم من جديد.
طالب الحسن الرجل الصادق والشجاع الذي لم يستطع النظام المقبور ان ينال منه، يحاول بعض الملثميين، والفاشليين، والحاسديين، والمنافقيين ان ينالوا منه، من خلال ورقة صفراء هنا وأشاعة هناك.
ان الذي تقف خلفه الاهوار وابناء ذي قار التي اراد حزب البعث ان يمحيها، لهو قادرا بعون الله، ان يعيد البسمه، والازدهار الى الاهوار و ذي قار من جديد.

أمير الاسدي / كاتب عراقي مقيم سويسرا
amir.alasadi@hotmail.com
 

spacer

الصفحة الرئيسية
Dansk
أخبار العراق
أخبار العراق الأقتصادية
عن الدنمارك
اخبار الدنمارك السابقة
عراقيون في الدنمارك
دراسات وابحاث عراقية
المقالات السابقة
تاريخ البعث الاسود
الدستور العراقي
المدن العراقية
مواقع عراقية
شعر وشعراء
الاسرة العراقية
التراث العراقي
منتديات عراقية
فنون عراقية
تهاني وتبريكات
اتصل بنا
الارشيف

حالة الطقس في كوبنهاگن
مع شروق وغروب
الشمس والقمر

Click for København, Danmark Forecast

عدسة وفيديو الموقع

گاليري الموقع

موقع الدكتور سالم الخفاف

العائلة,والمرأة والرجل
والحقوق في الدنمارك
وزارة المساواة الدنماركية

دليل التسوق لمرضى
السكري..جمعية
مرضى السكري الدنماركية

أوقفو العنف ضد النساء
اكسرو الصمت

الخط الساخن
70203082

مكتبة الموقع

خدمات ومنوعات

عنوان سفارة العراق في الدنمارك

تقارير سابقة

Online
لدينا 71 زائر متواجد
Antal besøg
زائر: 14310953

 
Copyright Iraker.dk. All rights reserved.
spacer