spacer
spacer


spacer
New Page 5
New Page 1
New Page 3

صالون فينيسيا

صالون توب كليب
TOP KLIP

شروط الاعلان في الموقع

للاتصال بنا على البريد الالكتروني
iraqdk@hotmail.com

New Page 1

 
الصفحة الرئيسية

اللاجئون العراقيون في أوربا والدنمارك.. حقائق وأرقام.. ناهدة جابر جاسم*

اللاجئون العراقيون في أوربا والدنمارك.. حقائق وأرقام.. ناهدة جابر جاسم*

.
.
.

يتواجد الان 26.922 لاجئ عراقي ممن حصلوا على الاقامة او الجنسية الدنماركية وهؤلاء يتمتعون بكل الحقوق والواجبات التي أقرت في معاهدة جنيف والتي وقعت عليها الدنمارك في 28 تموز 1951.

 منذ عام 1999  يوجد 425 لاجئاً عراقيا في معسكرات الصليب الأحمر الدنماركي  رفضت طلبات لجوئهم، وحرموا من حق العمل والتعليم. هذه المجموعة تعيش تحت ظروف لاأنسانية ومحرومة من أبسط شروط الحياة الطبيعية. ضمن هذه المجموعة هناك أطفال وبأعمار مختلفة بسن الدراسة، لكنهم حرموا من هذا الحق الطبيعي. إذ عمدت السلطات الدنماركية إلى فتح صفوف لهم داخل المعسكرات  بدلاً من منحهم حق التعليم أسوة بزملائهم في مدارس دنماركية في ظروف دراسية وإنسانية طبيعية تتوفر بها كل الشروط  الآجتماعية والتربوية.

أما من الناحية الآقتصادية فكل 14 يوما يستلم الشخص غير المتزوج مبلغاً قدره 650 كرونة دنماركية  و 480 كرونة للشخص المتزوج وبشرط أن يذهب الى دائرة الشرطة مرة بالاسبوع لكي يسجل حضوراً.  هذه المجموعة من اللاجئيين العراقيين الذين رُفضت طلباتهم رفضاً قاطعاً وصدر قانون بإعادتهم إلى العراق قسراً، وتنتظر السلطات الدنماركية الضوء الأخضر من الحكومة العراقية، والأمر مرتبط بتحسن الظروف الأمنية والأقتصادية.

تقع الدنمارك في المرتبة 14 من 15 دولة أوربية تعطي حق الحماية واللجوء للعراقيين، أما في المرتبة الأخيرة فهي اليونان، أما السويد فهي الدولة التي تحتل المرتبة الأولى في هذه المجموعة التي منحت وتمنح حق اللجوء والحماية للعراقيين.

بعد سقوط نظام صدام بدأت العديد من الدول الأوربية رفضت طلبات لجوء العراقيين، لكن لم يستمر الأمر طويلا، فسرعان ما تصاعد العنف في العراق وخصوصا في وسط وجنوب العراق مما أدى إلى ظهور لجوء داخل العراق في حملات التهجير الطائفي، ونزوح كبير إلى دول الجوار وأوربا، فقد نزح وهجر وهرب أكثر من 4 ملايين عراقي، لذلك أوصت مفوضية اللاجئيين في الأمم المتحدة    UNHCR   في بداية أيلول 2005 إلى 18 ـ 12 ـ 2006 وطالبت الدول الموقعة على أتفاقية جنييف في عام 1951 أن تمنح العراقيين وخصوصا القادمين منهم من وسط وجنوب العراق حق الحماية واللجوء. وبالرغم من توصيات ومطالبة الأمم المتحدة هنالك فرق كبير بين الدول الأوربية في طبيعة التعامل مع اللاجئيين العراقيين من حيث منحهم حق اللجوء والحماية.

أورد هنا أخر الأحصائيات نشرت في تقرير مفوضية اللاجئيين التابعة للأمم المتحدة في حزيران 2006 عن قبول ورفض طلبات لجوء العراقيين في 15 دولة أوربية.

الدول التي منحت وتمنح حق اللجوء والحماية للعراقيين هي: السويد، هولندا، إيرلندا، سويسرا، فلندة، النمسا، قبرص، بلجيكا، النروج، فرنسا،

الدول التي رفضت وترفض منح حق اللجوء والحماية للعراقيين فهي: بريطانيا، ألمانيا، الدنمارك، اليونان.

أذكر هنا أن عدد اللاجئيين المتواجدين في هذه الدول ونسب منح اللجوء والحماية:

1.  السويد: في شهر حزيران 2006 منحت حق اللجوء أو الحماية لكل العراقيين الذين رُفضت طلباتهم سابقاً. ومنذ ذلك التاريخ وحتى نهاية 2006 أستقبلت السويد 40% من عدد اللاجئيين العراقيين الذين تمكنوا من الوصول إلى أوربا للحصول على اللجوء، وهو 9065 لاجئ عراقي 80% منهم حصل على حق اللجوء.

2.  هولندا: في شهر نيسان 2007 منحت كل اللاجئيين العراقيين القادمين من وسط وجنوب العراق حق الحماية وليس اللجوء وهذا يعني بأنهم يتمتعون بنفس حقوق اللجوء بشرط أن يعودوا إلى العراق حال تحسن الظروف. في عام 2006 تمكن 2766 عراقياً من الوصول إلى هولندا، لكن وقتها لم يحصل سوى 25% منهم على حق الحماية، لكن في نيسان 2007 حصل جميعهم على حق الحماية.

3.  إيرلندا: تمكن 215 عراقياً من الوصول إلى إيرلندا 81% منهم حصل على حق اللجوء أو الحماية ممن قدم من وسط وجنوب العراق فقط.

4.  سويسرا: منذ أيلول 2005 حصل جميع العراقيين ممن رُفضت طلباتهم سابقا على حق الحماية. في عام 2006 تمكن 816 عراقياً من الوصول إلى سويسرا حصل 16% منهم على حق اللجوء، أما البقية فقد مُنحوا حق الحماية.

5.  فلندا: في عام 2006 تمكن 224 عراقيا من الوصول إلى فلندا وجميعهم حصل على حق الحماية بنسبة 100%، وحق الحماية في هذه الدول يختلف عن باقي الدول الأوربية إذ لا يمنح المحمي نفس حقوق اللاجئ.

6.     النمسا: في عام 2006 وصل 130 عراقياً حصل 80% منهم على حق الحماية لفترة قصيرة محددة قابلة للتمديد.

7.     قبرص: في عام 2006 وصل 130 عراقياً حصل 80% منهم على حق الحماية المشروطة.

8.  بلجيكا: في 10 أكتوبر 2006 أقرّ قانون خاص مُنح بمقتضاه اللاجئيين العراقيين القادمين من وسط وجنوب العراق حق الحماية. في عام 2006 وصل 695 عراقياً إلى بلجيكا، حصل منهم 16% حق الحماية، في عام 2007 تزايدت النسبة إلى 55%.

9.  النروج: هنالك أستثناء في هذه الدولة إذ حصل العراقي القادم من الوسط والجنوب وكركوك والموصل على حق الحماية المشروطة. في عام 2006 وصل 1000 عراقي 55% منهم فقط حصل على حق الحماية.

10.    فرنسا:  في عام 2006 تمكن 115 من الوصول إلى فرنسا 23% منهم حصل على حق اللجوء والباقي حصل على حق الحماية وأقتصر ذلك على القادمين من وسط وجنوب العراق فقط

11.    سلوفاكيا: بما أن هذا البلد هو غالبا ما يكون نقطة ترانسيت للعبور إلى دول أوربا الغربية، وسلوفاكيا أنتمت إلى الوحدة الأوربية. أضطرت السلطات في عام 2007 إلى إصدار قانون خاص لحماية اللاجئيين. في عام 2006 قبض على 205 من العراقيين من الذين لم يتمكنوا من العبور إلى دول أوربا الغربية، لم يحصل أي منهم على حق الحماية، لكن في الأشهر الأربعة الأولى من عام 2007 حصل 39% منهم فقط على حق الحماية.

12.    بريطانيا:  في عام 2006 وصل 1305 من العراقيين، حصل منهم 15% على حق اللجوء. أما الباقي فقد رفضت طلباتهم ويعيشون الآن في وضع غير إنساني.

13.ألمانيا: توجد فقرة في قانون اللجوء الأوربي تقول إذا تغيرت الظروف والأسباب التي منح من أجلها اللاجئ حق اللجوء والحماية يعاد النظر بقضية إقامته في البلد المعني ومن الممكن سلب حق اللجوء والإقامة لأنتفاء أسباب منحه. لم تفعّل هذه الفقرة لدى غالبية الدول الأوربية ما عدا ألمانيا فهي البلد الوحيد الذي فعل هذه الفقرة القانونية ونفذه بإعادة النظر بقضية 20.000 ألف عراقي كانوا قد منحوا حق الحماية في فترة نظام صدام، لكن بعد سقوط النظام أعيد النظر بقضاياهم وتقرر إلغاء حق الحماية لأكثر من 14.000 ألف عراقي ينتظرون إعادتهم إلى العراق وقد يتم ذلك بشكل إجباري، أي بالقوة. في عام 2006 وصل إلى ألمانيا 2177 عراقياً حصل منهم 11% فقط على حق الحماية.

14.الدنمارك: هنالك أكثر من 425 عراقياً رفضت طلباتهم ويسكنون في معسكرات تابعة للصليب الأحمر الدنماركي في وضع بائس وغير إنساني، ومرّ على وجودهم قرابة ثماني سنوات، أي منذ عام 1999، ليس لهم الحق بالعمل، أو السفر خارج الدنمارك، أعمار هؤلاء تتراوح بين سنة إلى السبعين بعضهم ولد في هذه المعسكرات. وعقب سقوط نظام صدام 2003 صدر قرار بمنح كل من يعود طوعيا إلى العراق مبلغا قدره ـ 14000 ـ كرونه دنماركية أي ما يعادل 2300 دولار. وكانت عقوبة من يرفض العودة قطع المعونة النقدية ـ مصرف الجيب ـ. وقد رفض الجميع ما عدا أثنين أو ثلاثة عادوا إلى كردستان العراق، مما جعل السلطات الدنماركية تقطع ـ مصروف الجيب ـ مع الأستمرار بتوفير ثلاث وجبات غذائية فقط، مما دهور الوضع الإنساني والمعاشي والنفسي لهم، مما دفع الشبكة العراقية في الدنمارك إلى الأتصال بوسائل الأعلام الدنماركية لتسليط الضوء على حجم تلك المعاناة، وأقامة مظاهرات أحتجاجية أمام البرلمان الدنماركي، كما ساعدت الشبكة العراقية مخرج عراقي شاب بأخراج فلم وثائقي عن معاناة اللاجئيين في تلك المعسكرات عرض على القناة الثانية الدنمركية، وقد جعل ذلك من قضيتهم قضية سياسية نوقشت مرات عديدة في البرلمان الدنماركي، ولم يستجد شيء جديد بقضيتهم إلا إعادة مصروف الجيب لهم في أواسط 2006. ومن الجدير بالذكر أن الشبكة العراقية قامت بين فترة وأخرى بجمع معونات عينية. في 2006 منح فقط 7% منهم حق اللجوء ولأسباب تتعلق بالوضع الصحي للممنوحين.

15.اليونان: عام 2006 وصل 1415 ولم يحصل أي واحد منهم على حق حماية أو لجوء، بل حاولت السلطات اليونانية إعادتهم إلى الحدود التركية.

 

* مستشارة في منظمة مساعدة اللاجئين في الدنمارك و مديرة الشبكة العراقية في الدنمارك

   

 

 

 

 

 

 

 

 

spacer

الصفحة الرئيسية
Dansk
أخبار العراق
أخبار العراق الأقتصادية
عن الدنمارك
اخبار الدنمارك السابقة
عراقيون في الدنمارك
دراسات وابحاث عراقية
المقالات السابقة
تاريخ البعث الاسود
الدستور العراقي
المدن العراقية
مواقع عراقية
شعر وشعراء
الاسرة العراقية
التراث العراقي
منتديات عراقية
فنون عراقية
تهاني وتبريكات
اتصل بنا
الارشيف

حالة الطقس في كوبنهاگن
مع شروق وغروب
الشمس والقمر

Click for København, Danmark Forecast

عدسة وفيديو الموقع

گاليري الموقع

موقع الدكتور سالم الخفاف

العائلة,والمرأة والرجل
والحقوق في الدنمارك
وزارة المساواة الدنماركية

دليل التسوق لمرضى
السكري..جمعية
مرضى السكري الدنماركية

أوقفو العنف ضد النساء
اكسرو الصمت

الخط الساخن
70203082

مكتبة الموقع

خدمات ومنوعات

عنوان سفارة العراق في الدنمارك

تقارير سابقة

Online
لدينا 41 زائر متواجد
Antal besøg
زائر: 13718277

 
Copyright Iraker.dk. All rights reserved.
spacer